تخزين الحليب بشكل سليم أساسي لصحة طفلك

الحقيقة هي أن حياة الآباء والأمهات مليئة بالالتزامات. وبغض النظر عن وجود نظام معين ملتزمين به، إلا أنه من الطبيعي أن ننسى بعض الأمور من وقت لآخر، منها تخزين الحليب للطفل. وهنا يأتي السؤال: “هل يبقى حليب الأم طازجًا بعد تركه فترة خارج الثلاجة؟”.

يعتبر حليب الأم مصدرًا غنيًا بالعناصر الغذائية الأساسية للمواليد الجدد. لذلك، الحفاظ عليه طازجاً بكامل فوائده يتطلب تخزينًا صحيحًا وفعالًا. كتبنا هذا الدليل لمساعدتكم في التأكد من صحة الحليب بعد تركه لفترة خارج الثلاجة، وضمان الحفاظ على صحة وسلامة طفلكم. لذا…

كم المدة التي يمكن أن يبقى حليب الأم على درجة حرارة الغرفة؟ 

يمكن أن يترك حليب الأم الطازج الذي تم ضخه حديثاً لمدة تصل إلى أربعة لحد ست ساعات بدرجة حرارة الغرفة (25 درجة مئوية أو أقل). مع التأكد من أنه تم التعقيم الصحيح أي وعاء قبل وضع الحليب فيه. 

إذا كانت درجة حرارة الغرفة عالية جداً، بدرجة حرارة 29 درجة مئوية أو أعلى، يجب أن يترك الحليب لمدة لا تزيد عن ساعتين فقط.

من المهم الانتباه إلى أنه  كلما زادت فترة وجود الحليب خارج الثلاجة، زادت فرصة نمو البكتيريا ما يمكن أن يسبب المرض والإسهال للطفل. لذا، من الأفضل تخزين الحليب في الثلاجة أو الفريزر في أقرب وقت في حال عدم الرغبة بإطعامه لطفلك على الفور.

إذا كنتِ غير متأكدة من صحة الحليب، يمكنك فحص رائحته. إذا كانت الرائحة حامضة أو فاسدة، قومي بالتخلص منه. 

وبخصوص حليب البودرة… هل ممكن تركه خارج الثلاجة بدون أن يتلف؟ وهل تختلف معايير التخزين له عن حليب الأم؟ 

عند استخدام حليب البودرة، يجب الالتزام بالمدة المحددة للوجبة على العبوة (حوالي ساعة). أي كمية تزيد بعد انتهاء طفلك من الرضاعة يجب التخلص منها. من المهم دائماً اتباع التعليمات على عبوة حليب البودرة. 

ما العمل إذا تركت الحليب بدرجة حرارة الغرفة لمدة تزيد عن أربع ساعات؟

نعلم بالجهد الكبير الذي تقومين ببذله في ضخ الحليب لإطعام طفلك، والرغبة بالاستفادة من هذا الحليب. لكن من المهم عدم إطعام طفلك أي حليب تم تركه عند درجة حرارة الغرفة لمدة تزيد عن أربعة لست ساعات.

لكن لا داعي للقلق، هل تعلمين أنه يمكنك الاستفادة من حليب الصدر في نواحي أخرى؟ مثلاً: استخدامه لعلاج مشاكل الجلد كالإكزيما والحب وطفح الجلد من الحفاض. يمكن أيضاً وضعه مباشرة على بشرة طفلك، أو خلطه في ماء الاستحمام الخاصة بهم. كما تستخدمه بعض الأمهات لدعم علاج وتخفيف ألم الحلمات المتشققة نتيجة الرضاعة، حيث أثبت فعاليته.

ماذا عن الثلاجة؟ كم المدة الصحية لتخزين حليب الأم في الثلاجة؟

بمجرد انتهائك من شفط الحليب، تأكدي من وضعه في الثلاجة في عبوة معقمة، رضاعة، أو كيس إذا لم تنوي إعطاؤه لطفلك مباشرةً. يمكنك تخزين الحليب الجزء الخلفي من الثلاجة حيث تكون الحرارة أبرد لمدة تصل إلى ستة أيام. تجنبي تخزين حليب الثدي في باب الثلاجة، لأن درجة الحرارة تتغير عند فتح وإغلاق الباب.

إذا كانت حرارة ثلاجتك أعلى من 4 درجات مئوية، فيجب استخدام الحليب خلال ثلاثة أيام فقط. وإذا لم تكن ثلاجتك تعرض درجة حرارة، يمكن أن تستفيدي من الحصول على ميزان حرارة خاص بالثلاجة لتضمني راحة بالك! 

هل يمكن تجميد حليب الأم في الفريزر؟ 

تجميد حليب الأم خيار رائع للأهل خاصة عند انتاج كميات كبيرة من الحليب.

يمكن تخزين حليب الصدر بأمان في الفريزر لمدة تصل إلى ستة أشهر. ولكن من الأفضل استخدامه خلال 90 يومًا إذا كنت تنوي إطعامه لطفلك. عند تجميد الحليب، من الجيد كتابة تاريخ استخراجه على الوعاء، للتأكد دائمًا من استخدام أقدم حليب في الفريزر أولاً.

في حال يعاني طفلك من أي مشاكل صحية، من المهم مراجعة الطبيب بخصوص جدوله الغذائي. 

كم ممكن أن يبقى حليب الأم طازجاً بعد إخراجه من الفريزر؟

يمكن الاحتفاظ بحليب الأم الذي تم تجميده مسبقاً وإذابته بأمان عند درجة حرارة الغرفة لمدة تصل إلى ساعتين. أو تخزينه في الثلاجة لمدة تصل إلى 24 ساعة.

 لا يجب إعادة تجميد الحليب بعدما ذوبانه، ويجب التخلص منه بعد مرور ساعتين واستخدامه فقط كعلاج لمشكلات الجلد.

بعد شفط الحليب، يمكن تخزين الحليب بأمان اتباعاً للتعليمات التالية:

المكانالحرارةالمدة
على الرف خارج الثلاجةحرارة الغرفة (25 درجة مئوية أو أقل)6 ساعات
في الثلاجة5-10 درجة مئوية3 أيام
في الثلاجة0-4 درجة مئوية6 أيام
في الفريزر-18 درجة مئوية6 أشهر

الأسئلة الشائعة حول تخزين حليب الطفل:

لتعزيز معرفتكم عن معايير تخزين الحليب بشكل صحي، إليك بعض الأسئلة الشائعة التي تتعلق بتخزين حليب الأم وإجاباتها:

إذا كان حليب الثدي يبدو متكتلًا أو له رائحة حامضة، فمن الأفضل التخلص منه فورًا. هذه علامات على أن الحليب قد تلف وقد يكون ضارًا لطفلك.

يمكن إعادة تسخين حليب الثدي مرة واحدة فقط. استخدموا ماء دافئ أو مسخن حليب مخصص لهذا الغرض. كما عليكم تجنب استخدام الميكروويف لأنه قد يسخن الحليب بشكل غير متساو ويدمر بعض خصائصه الغذائية.